حديث الفرسان: الاعترافات الحلقة الـ7
الأحد, 08 مايو 2016 21:34

الاسم النقيب الطاهر ولد الفروه المولود سنة 1969 في مقطع لحجار لأبيه الوالد ولد الفروه ولأمه مريم الجنسية موريتانية المهنة عسكري القاطن في انواكشوط الحالة العائلية متزوج الرقم الذاتي: 89277.

أ. في محضر الضبطية القضائية صرح بما يلي:

اتصل بي النقيب سيد اعل ولد محمد فال من المديرية البحرية في منزلي منتصف ليلة الأحد وأخبرني أنه توجد اضطرابات وعلينا التوجه إلى المديرية وفي الطريق مررنا بكتيبة الدروع فإذا بالفوضى تعمها وتوزع الأسلحة بشكل عشوائي فأخذنا بعضها واتجهنا إلى القاعدة البحرية ولما وصلنا نزل سيد اعل ورجعت أنا لأجمع بعض أفراد وحدتنا وعند رجوعي للقاعدة وجدت المدير الشيخ بن باي والرائد محمد ولد اعل قد وصلا وفي الحين ذهبت مع الرائد إلى اجريده حيث تتمركز المشاة البحرية لنعود في الصباح يوم الأحد بعنصر تدخل فأخذ هو فصيلة تدخل لصالح قيادة الأركان واحتفظت أنا بعنصر سرية لتأمين القاعدة بعده، واستمرت تلك المهمة حتى  الثلاثاء حيث تمت السيطرة فعدت إلى اجريده بشكل عام لترتيب الأمور ولما عدت مساء اصطحبني قائد القاعدة البحرية ليطلعني على أنني موقوف.

ب. في محاضر قاضي التحقيق: انكر التهمة المنسوبة إليه وكانت أقواله مطابقة لما في محضر الدرك.

ج. تصريحاته أمام المحكمة:

انكر التهمة المنسوبة غلي، ولقد أخبرني سيد اعل باضطرابات على مستوى كتيبة الدروع فمررنا بها ولاحظنا وضعا غير عادي فاتجهنا إلى البحرية لنواصل عملنا في إطار المديرية، مع العلم أني لم أدخل كتيبة الدروع وما قاله ولد حم فزاز غير صحيح، ولقد أخذنا الأسلحة من بوابة المدرعات صونا لها وحماية لأنفسنا.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الاسم النقيب سيد اعل ولد محمد فال المولود سنة 1965 في العيون لأبيه محمد فال ولد أحمد جد ولأمه مريم الجنسية موريتانية المهنة عسكري القاطن في انواكشوط الحالة العائلية متزوج الرقم الذاتي 85408.

أ. في محضر الضبطية القضائية صرح بما يلي:

يوم الأربعاء 4 يونيو كنت على موعد مع الرائد محمد ولد شيخنا بمكتبه داخل القيادة لغرض الحصول على المعلومات المتعلقة بتوجيه حول تنظيم المكتب الأول عندما قابلته أمر رئيس السكرتيريا أن يبحث عن طلبي فعدت يوم الخميس وأعطاني الرائد موعدا في منزله يوم السبت حيث جئته ووجدت معه ضابطين.
وفي ليلة الأحد كنت أبحث عن أخي في عرفات فلم أجده وقيل لي إنه سيعود حدود الحادية عشر فرجعت إلى منزل صديقي النقيب الطاهر ريثما يعود أخي وكان حديثنا حول تنظيم المكتب الأول لأركان القيادة البحرية المنتظر إنشاؤه، وبعد رجوعي لاحظت تحركات في كتيبة الدروع فواصلت طريقي إلى تيارت وفي ملتقى الطرق قرب المطار كان الطريق مسدودا فرجعت باتجاه البحرية لأبلغ عن القضية فمررت بالطاهر ثم كتيبة الدروع وأخذنا منها بعض الأسلحة ثم إلى المديرية البحرية.

ب. في محاضر قاضي التحقيق: أنكر التهمة المنسوبة إليه وكانت أقواله مطابقة لما في محضر الدرك.

ج. تصريحاته أمام المحكمة:

أنكر التهمة المنسوبة إلي ولقد علمت بما يحدث في الكتيبة عند مروري أمامها فحاولت الاتصال بقادتي ولم أجد أيا منهم فاتجهت إلى النقيب الطاهر ولد الفروه فقررا الذهاب إلى مديرية البحرية وفي الطريق مررنا بالكتيبة فوجدنا الأسلحة متناثرة فأخذنا بعضها واتجهنا إلى البحرية وقمنا بتأمينها.
 

 

للاطلاع على الأخبار العاجلة اشتركوا في موريتل وشنقيتل وماتل عبر الرقم 1111