آراء | صحيفة السفير

آراء

أوقفوا تجارة الموت!

جمعة, 20/10/2017 - 15:02
محمد الأمين ولد الفاضل

لنتصور هذه القصة الحزينة التي تتكرر في اليوم الواحد عشرات المرات، لنتصور أن فقيرا أصيب بمرض فقرر أن يذهب إلى المستشفى، ولنتصور حجم المعاناة التي سيمر بها هذا الفقير في رحلته الاستشفائية هذه.

ستبدأ معاناة هذا المريض الفقير بالبحث عما يكفي من مال لتسديد تكاليف هذه الرحلة العلاجية، فهذا المريض سينفق مالا على التنقل بين سكنه والمستشفى،

انير... اللغز المحير

ثلاثاء, 17/10/2017 - 13:16

تداعت الشركة الوطنية لصيانة الطرق " انير" أكثر من مرة للإفلاس دون أن تتدخل أي جهة عليا لتدارك الموقف أو حتى لمعرفة الأسباب، فقد عرفت الشركة على مر تاريخها سلسلة عثرات دفعت بعض الوزراء الذين تعاقبوا على وزارة النقل إلى التفكير جديا في التخلي عنها وفي كل مرة تصطدم تقاريرهم بجدار الرفض الرسمي دون تقديم مبرر منطقي لتقبل الخسائر..

لقد مسحوا نشيد التوحيد بممحاة الوطنية!

أربعاء, 11/10/2017 - 13:48
سيد محمد ولد أخليل

كم أشفق على  تابع الهوى الشاعر والأديب، خصوصا عندما يقف على أوراقه المبعثرة من يجلد أفكاره ليخرج مثل هذا النشيد الذي سمعنا به ! ويستبدل ما هو أدنى بالذي هو خير، البصل والثوم والوطنية والمقاومة بالتوحيد ! وكما قال الشاعر:

المياه العابرة للحدود !

ثلاثاء, 10/10/2017 - 18:31

لقد كرم الله الإنسان فوهبه الفكر والقدرة على الإبداع وأعطاه ميزة العقل التي تؤدي الي الذكاء وبالتالي التفريق بين الصواب والخطإ وللتعليم والثقافة والاستشارة دور مؤثر في ذلك ، ولعل كلمة ذكاء- التي هي عكس غباء - تم تحديدها علي انها المفاضلة بين الاختيارات للأنسب والأفضل بينما الغباء تم تشخيصه علي انه لايجنب الأزمات رغم البدائل المتاحة وأسوأ أنو

واقع حقوق الإنسان. ..مغالطات بالجملة!

اثنين, 09/10/2017 - 15:42

من المؤسف عندما يتعلق الأمر بالحديث عن واقع حقوق الإنسان في موريتانيا وتحديدا مسألة العبودية و الممارسات المرتبطة بها ؛نقع في لبس و مغالطات فادحة بعيدا عن الحقيقة..

موريتانيا و السينغال.. و الطلاق المستحيل !!

اثنين, 09/10/2017 - 11:29
محمد ولد أماه

لا يجوز في نظري لأي طرف  يتحلى بالمسئولية ’إن  في السياسة أو الإعلام  ’والكل مسئول في النهاية  هنا ’ و مهما كانت الدواعي والدوافع’  و من أي موقع كان من على ضفتي النهر’ العبث بالعلاقات الأخوية  المتينة   والتاريخية بين الشقيقين موريتانيا والسنغال ’  تلك العلاقات التي عمرها من عمر دعوة  التوحيد المباركة’بله من عمر  المجري المائي نفسه’ شريان الحياة  وال

المياه العابرة للحدود !

اثنين, 09/10/2017 - 11:14

لقد كرم الله الإنسان فوهبه الفكر والقدرة على الإبداع وأعطاه ميزة العقل التي تؤدي الي الذكاء وبالتالي التفريق بين الصواب والخطإ وللتعليم والثقافة والاستشارة دور مؤثر في ذلك ، ولعل كلمة ذكاء-  التي هي عكس غباء - تم تحديدها علي انها  المفاضلة  بين الاختيارات للأنسب والأفضل     بينما الغباء تم تشخيصه علي انه لايجنب الأزمات  رغم البدائل المتاحة  وأسوأ أنو

هل توهم السنغال أن البعثيين غادروا الميدان؟

اثنين, 09/10/2017 - 10:17

عندما يتعرض الوطن للخطرأوللمؤامرات الخارجية فإن الانتماء الأصيل والعميق لأي بلد أو أمة سيخضع لامتحان كبير ، ذلك أن هذا الإنتماء لن  يكون متجذرا إلا ذا ارتكز إلى تضحية ووفاء وجهد مشهود ، وإلا كانت جميع المساومات  الذاتية الأخرى  تخلفا وجحودا، لا يليق الركون إليهما ، "لأن الحب لا يوجد إلا مقرونا بالتضحية " ، وهذا ما أكدت عليه الأدبيات السياسية من خلال

الباحث الموريتاني بين التهميش في الداخل والعروض المغرية من الخارج‼

جمعة, 06/10/2017 - 12:38

إن الأمم الكبيرة ليست كبيرة بأعدادها، وإنما هي كبيرة بإنتاجها العقلي وسبقها الحضاري، وهذا وذاك لا تصنعه الدهماء، إنما تصنعه العبقريات الرائدة والبصائر النفاذة ولهذا نسعى دائما في بحوثنا إلى دراسة مجتمعنا من الداخل, مبتعدين قدر الإمكان عن الإجابات الجاهزة التي هي تكريس لما يكتبه الانتروبولوجيون الغربيون، عن مجتمعنا والذين يجهلون الكثير عنه..

نحن والسينغال، والجبهة الداخلية !

خميس, 05/10/2017 - 22:56

في عام 1988 خرجت السينغال من انتخابات رئاسية على وقع حالة من الاحتقان الشديد بفعل اندلاع حراك "سوبِّي" (التغيير بالولفية) الاحتجاجي الذي حركه زعيم المعارضة السينغالية، يومها، عبد الله واد بعد خسارته أمام الرئيس عبدو ديوف؛ بينما كانت موريتانيا تعيش تصدعا في جبهتها الداخلية بسبب تداعيات محاولة انقلاب أكتوبر 1987 التي اتهم عدد من الضباط الزنوج بتدبيرها

الصفحات