ذاكرة السفير الورقية | صحيفة السفير

ذاكرة السفير الورقية

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 26)

سبت, 21/01/2017 - 17:40

ج – الليلة الأولى في السجن: في احد أيام أكتوبر من سنة 1984 وفي حفرة الجحيم تلك التي يطلق عليها اسم "مدرسة 12 أكتوبر " تيمنا بيوم ما يسمى بالوحدة الوطنية الصحراوية , عدت بعد يوم شاق من العمل إلى الغرفة التي اسكنها مع مجموعة من الأساتذة والمعلمين لأخذ قسط  من الراحة , فما زال أمامي عمل علي انجازه تلك الليلة قبل النوم

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 25)

جمعة, 20/01/2017 - 17:49

بعد تلك الجلسة غير الودية مع مسؤول الأمن في المدرسة خرجت بعد أن أعطاني مهلة للتفكير لأختار ما بين التعاون معهم والاعتراف بكل شيء أو السجن الذي قال بأن بابه مشرع في انتظاري ورغم أن الأمر كان يدعو إلى الفزع وأن سلامتي أصبحت مهددة إلا أنني بدأت ومنذ تلك اللحظة أحاول إقناع نفسي بأنهم سيكتشفون يوما أني بريء بعد أن يحققوا معي ولو في السجن وكنت أحاول أن أبد

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 24)

خميس, 19/01/2017 - 17:49

في مساء ذلك اليوم من أيام يوليو 1983 استدعاني المسمى الخليفة الكوري الذي كنا أو كان بعضنا على الأقل يعتقد أنه مجرد مدرب بائس للرياضة إلى إدارة المدرسة وحين دخلنا عرفني على وظيفته التي لم أكن أعرفها وهي أنه مسؤول الأمن بالمدرسة وأن لديه معلومات عن نشاطاتي التخريبية كعضو نشط في " الشبكة الموريتانية الفرنسية للجوسسة والتخريب " وحين نفيت الاتهام أخرج ملف

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 23)

أربعاء, 18/01/2017 - 18:00

في هذا الجو المشحون بالكراهية لكل من هو موريتاني أو قادم من موريتانيا كنت قد بدأت العمل كمدرس للغة العربية للمستويات الإعدادية ، والحقيقة أنني على المستوى الشخصي لم أكن مرعوبا الرعب الذي يعكس الجو المخيف الذي خطط له وذلك لسبب بسيط وهو أني كنت أصدق بشكل أعمى ما يقوله " التنظيم " وحتى خلال أيام الأولى في المعتقل بعد ذلك كنت لا أزال على تلك القناعة فقد

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 22)

ثلاثاء, 17/01/2017 - 16:55

لم تكن تلك المرة الأولى التي تختلق فيها قيادة البوليساريو خطرا تزعم أنه يتهدد مشروعها كي تبرر بطشها بالأبرياء ولكنها كانت الأخطر والأقذر حيث أنها الأكثر قابلية للتمرير في القواعد الشعبية لربطها بالتداعيات السلبية لذكريات الحرب مع موريتانيا فبالرغم من أن الحكم في موريتانيا من أكبر الداعمين لها فقد استطاعت هذه القيادة من خلال تعميم منشور " المؤامرة الك

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 21)

اثنين, 16/01/2017 - 21:44

حين انطلق الاثنان من طرابلس لتتبع أثري كنت قد أمضيت يوما في بنغازي وانطلقت في مساء اليوم الثاني نحو مدينة المرج في الشرق الليبي لزيارة ابن خال لي أخبرت أنه يعمل هناك وبعد عودتي إلى دار ابن عمي في بنغازي سألني إن كنت التقيت باثنين يستقلان سيارة بيجو بيضاء يبحثان عني وقد تبعاني إلى حيث أخبرهم بأني ذهبت .

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 20)

أحد, 15/01/2017 - 17:44

في ليبيا بعد تقييم مستوياتنا تم توجيهنا إلى معهد للأساتذة المساعدين (أساتذة للمستويات الإعدادية) يقع في مدينة صغيرة بمنطقة الجفرة في الجنوب الليبي وكان يشتمل على قسم داخلي مشترك بين طلبته وطلاب ثانوية تقع ضمن محيطه بالإضافة إلى طلاب مركز للتكوين المهني لا يؤمه بالأساس سوى الأجانب ، وبعد وصولنا وتسلمنا للغرف التي سنسكنها وجدناها شبه محطمة ومن حسن حظنا

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 19)

سبت, 14/01/2017 - 17:43

كانت المسافة غير بعيدة (أقل من 40 كلم) وبفضل كثافة الحديد التي جعلت شحنة العدس التي أجلس عليها ثقيلة لم تستطع الأنموك (Unimog) أن تفعل ما فعلت بي أنا وزملائي في المرة السابقة وبعد وصولي عرفت أنه تم في المعسكر إنشاء أقسام للمستويات الإعدادية وأن سبب رجوعي هو ترشيحي لأن أكون ضمن طاقم التدريس لهذه المستويات وهكذا بدأت السنة الدراسية الجديدة (1980-1981)

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 18)

جمعة, 13/01/2017 - 18:37

كانت تلك السنة الدراسية (1979-1980) ناجحة بكل المقاييس بالرغم من كونها أول تجربة تحاكي المدارس الحديثة بمعايير ذلك التاريخ وبالرغم من فقر البيئة التربوية التي كان يعمل فيها طاقم التدريس من انعدام شبه كامل لوسائل الايضاح وغياب دور الأسرة لكون تلك المدرسة كانت داخلية تقع في حيز جغرافي بعيد عن المخيمات ورغم ذلك كانت النتائج فوق كل التوقعات مما

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 17)

خميس, 12/01/2017 - 18:23

رحلتي مع التعليم: في مساء اليوم الأول تم استدعاؤنا إلى أحد أقسام المدرسة حيث أجرينا اختبارا لتحديد المسوى وكان هذه المرة نموذجيا يشبه إلى حد ما ما تعودنا عليه في المدرسة وإن كان سهلا جدا مما يوحي بأن من أعدوه لم يكونوا يتوقعون أن في المجموعة من لديه مستوى أرفع ذلك وقد دهش مدير الدروس (محمد بوزيد) الذي كان هو المشرف

الصفحات