ذاكرة السفير الورقية | صحيفة السفير

ذاكرة السفير الورقية

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 39)

اثنين, 06/02/2017 - 17:31

مع بداية العطلة الصيفية سنة 1986 أرسلت إلى مدرسة 9 يونيو كمدرس للمعلمين الذين كان البعض منهم يخضع لفترة تربص يتلقون فيها دروس تقوية في المواد الأساسية خلال العطلة فاستبشرت خيرا بأنه ربما يكون ذلك بداية قطيعة لي مع جحيم 12 أكتوبر خاصة أني وجدت أمامي اثنين من أعز أصدقائي المختفين وقد تم الافراج عنهما وهما أحمد بزيد ولد بده وأمان ولد الخالص.

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 38)

أحد, 05/02/2017 - 17:53

في نهاية التحقيق معي حول الصور والرسائل أخرج الخليفة الكوري تلك الورقة التي سبق وأن تعهدت فيها بالبقاء مخلصا " للثورة " وقال لي نحن الآن نريد منك أن تفي بالعهد الذي وقعت عليه في المرة الماضية وأن تنفذ ما نطلبه منك وحين استفسرت عن المطلوب مني كان رده بأن أبدأ بصفة دورية أكتب لهم تقارير عن المعلمين الذين أعمل معهم ولما توسلت إليهم بتذلل أن يعفوني من هذ

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 37)

سبت, 04/02/2017 - 18:00

بعد نهاية تلك الامتحانات الفصلية كانت نتائج تلاميذي مرضية رغم كل العوائق وكان من المعتاد أن يستفيد كل التلاميذ وكل المدرسين من عطلة مدتها عشرة أيام غير أني وجدت نفسي مستثنى منها بدعوى أن لدي عملا مستعجلا سأقوم به على أن تعوض لي تلك الأيام بأيام أخرى في العطلة الصيفية القادمة ، ورغم أن المسؤولين لم يوضحوا لي طبيعة العمل الذي سأقوم به فقد كنت أعتقد أن

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 36)

جمعة, 03/02/2017 - 18:36

حين أنزلني سائق السيارة في ذلك المركز أمام خيمة زميلي السابق (الدولة) أدهشتني قوة ذاكرته إذ ما إن سلمت عليه حتى سألني ممازحا ما إن كنت أكملت حفظ بقية الحروف، وبعد أن أكمل السلام علي أدخلني في خيمته وقدم لي قدحا من حليب النوق الذي طال عهدي به فشربت منه حتى ارتويت وتمنيت لو كانت لي معدة ثانية كي أكمل ما به ثم بدأ هو بإعداد الشاي.

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 35)

خميس, 02/02/2017 - 17:37

حين دخلت وجدت المدير (الراقص) في انتظاري صحبة مدير الأمن فسلما علي كما لو كانا شخصين آخرين غير اللذين أعرفهما ثم بدأ المدير يقدم لي اعتذارا أقبح من ذنوبه هو، ومن ضمن ما قاله أن " الثورة " يمكن أن تسجن أبناءها حين يخطئون من أجل تقويمهم وإرجاعهم إلى جادة الصواب وحتى يمكن أن تقتلهم إن كانت المصلحة الوطنية تقتضي ذلك ، وضرب مثالا تمنيت لو سمعه أي جزائري .

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 34)

أربعاء, 01/02/2017 - 17:04

بعد ما أكملت الاستحمام أعطاني الملابس الجديدة وطلب مني أن ألبسها وأن أجلس في الغرفة الكبيرة بدل الشبر الذي قضيت فيه أكثر من أربعة أشهر فحملت تلك الخرقة البالية النتنة التي كنت أستعملها كغطاء في الليل وفي النهار أفرشها وبسطها حيث أراني أن أجلس ثم خرج وأحضر شايا وقطعة من خبز حاف ، وكانت تلك المرة الأولى التي أتناول فيها فطورا فاخرا إن قورن بما كنت أتنا

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 33)

اثنين, 30/01/2017 - 21:16

بدأت أتفاءل بعد ذلك التعهد أن كل شيء قد انتهى وأن خروجي مسألة ساعات أو أيام قليلة على أكثر تقدير إلا أن تفاؤلي تبدد حيث تركوني لمدة تقارب الشهر لم يكلني فيها أحد سوى ذلك العملاق كريه الوجه (ونه ولد أبليله) الذي يزورني في الغالب مرتين في اليوم ، مرة في الزوال ليقدم لي ما يشبه طعام الكلاب الذي أصابني بإسهال كاد يقتلني قدم الله له طعام الأثيم وزاده عذاب

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 32)

جمعة, 27/01/2017 - 21:19

بعد أن خرج ذلك القاتل وتركني مع المحقق الصغير سألني هذا الأخير إن كنت أستطيع تأليف قصة وحين رأى استغرابي للسؤال أعاده بصيغة أخرى كانت أقرب إلى ما يريد البوح به فجاء السؤال عن الخطوات التي يمر بها الكتاب حين يريدون تأليف القصص الخيالية بدء من افتراض للسيناريو واستحضار للشخصيات الافتراضية والأماكن وغيرها وصولا إلى التنفيذ الذي هو مرحلة الكتابة ، وخلال

اختيار كوادر التهذيب.. من يقف وراء استباق برنامج الرئيس؟

جمعة, 27/01/2017 - 13:58

شهدت نهاية العام الدراسي المنصرم إجراءات متلاحقة واستعجالية كان من أكثرها إثارة للجدل قرار وزيرة التهذيب الوطني إجراء امتحان لتقويم المدرسين وضبط العاملين في قطاع التعليم من خلال وضع قائمة بكل المعلومات المتعلقة بمن يحسبون على القطاع.

مذكرات السجين السابق لدى البوليساريو محمد فال ولد أكًاه (الحلقة 31)

خميس, 26/01/2017 - 18:14

قد يكون عاديا أن يدخل المرء السجن لجرم ارتكبه وكان قد أعد العدة لذلك الدخـــــــــول لعلمه ـ أو دون علم ـ بأن جرمه سيجره يوما إلى ذلك الموقف الذي لا يعرف قساوته إلا من جربه ، وقد يكون عاديا أيضا أن يدخل برئ سجون البوليساريو لا لذ نب اقترفه سوى أنه في " الثورة " لم تبنى السجون إلا لتمتلئ وكأنها جهنم في يوم طويل مقداره خمسين ألف سنة لم يعد لها الجلادون

الصفحات